إتهام مرشح اليمين للرئاسة الفرنسية فرنسوا فيون بالاختلاس

الأحد 29 يناير

نقلت اليوم الأحد وسائل الإعلام الفرنسية معلومات من شأنها أن تتهم فرنسوا فيون مرشح اليمين للرئاسة الفرنسية بتهمة الاختلاس للأموال العامة و ذلك عندما كان عضو فى مجلس الشيوخ ، و هذا الاتهام يعتبر اضافة إلى القضية المرتبطة باعطائه وظيفة وهمية لزوجته بحسب ما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية .

و قد نقلت صحيفة لوجورنال دو ديمانش الفرنسية اليوم أن فرنسوا فيون عندما كان سناتورا في عام 2005 و عام 2007 كان قد تلقى 7 من الشيكات باسمه بمعدل شيك كل ثلاثة أشهر  و التي وصلت قيمتها الي 21 ألف يورو هى نوع من العمولة على أموال التي تدفع مقابل خدمات مساعدين.

وقد نقل موقع ميديابارت الاخبارى أن فرنسوا فيون كان قد أخذ أموال بدل عمل يقوم به مساعدون عبر نظام عمولة سرى. و قد أفاد هذا الموقع أن الأموال التى كان قد تقاضاها فيون لا تتعدى 25 الف يورو ، و يضاف ذلك إلى أمر اخر في الأيام القليلة الماضية و الذي يتعلق باكتشفاف وظيفة وهمية لزوجته بينيلوب و التي مكنتها من الحصول على حوالي نصف مليون يورو في عشر سنوات .

و من جانبه فقد أشار أريك سيوتى النائب عن حزب الجمهوريون فى تصريح له أن فرنسوا فيون ليس له علاقة بأمر الصناديق السرية فى مجلس الشيوخو الجدير بالذكر أن القاضيان في تحقيق ماليين يعملان من شهر نوفمبر لعام 2013 في التحقيق فى شبهات اختلاس اموال عامة من خلال الصناديق السرية لحساب اعضاء فى مجلس الشيوخ أو اعضاء سابقين فى هذا المجلس من حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية الذى تحول الي حزب الجمهوريون.

و تم توجيه مجموعة من الاتهامات من بينها واحدة الي المسؤول المالى فى مجموعة حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية داخل مجلس الشيوخ. و بشكل عام فقد وجهت هذه الاتهامات إلى ست أشخاص فى هذا الملف الخاص بالفترة بعد عام 2009. و بما أن المرشح فرنسوا فيون كان قد غادر مجلس الشيوخ في عام 2007 بالتالي فهو غير معنى فى هذا التحقيق .

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان