ارتفاع احتياطى النقد الأجنبى يتسبب في تراجع سعر الدولار ليسجل أقل من 18 جنيه

الخميس 9 فبراير

كشفت أسواق صرف العملات أمس الأربعاء عن وجود تراجع كبير فى سعر الدولار الأمريكى أمام الجنيه المصرى و الذي يعتبر التراجع الأول من نوعه بعد قرار البنك المركزى بتحرير سعر الصرف فى شهر نوفمبر الماضى ، حيث أنه قد انخفض سعر الدولار مقابل الجنيه ليسجل أقل من 18 جنيه ، و من جانبه فقد أعلن المصرف المتحد أن سعر شراء الدولار فيه وصل الي 17.95 جنيه بينما وصل سعر البيع 18.05 لأول مرة منذ شهرين ، و كان قد سبقه البنك التجارى الدولى CIB في ذلك عن طريق خفض سعر الشراء ليصبح 17.95 جنيه و سعر البيع ليصبح 18.05 جنيه.

و من جانبهم فقد أرجع عدد من خبراء الاقتصاد و البنوك من أعضاء مجلس النواب أن السبب وراء هذا التراجع هو ارتفاع احتياطى النقد الأجنبى إلى 26.4 مليار دولار ، بالإضافة الي وجود فائض فى ميزان المدفوعات للمرة الأولى فضلاً عن اقبال الأجانب على شراء أذون الخزانة التى كانت قد طرحتها وزارة المالية ، بالاضافة الي اختفاء السوق السوداء ، و قد أكد النواب علي ضرورة الاستمرار فى هذا الطريق حتى يصل الدولار إلى معدلاته الطبيعية 13 جنيه بحسب النائب محمد بدراوى .

الدكتور على المصيلحى : الأهم من الانخفاض المحافظة على استمراره

و قد أوضح رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية في مجلس النواب الدكتور على المصيلحى أن انخفاض سعر الدولار يرجع سببه الي ارتفاع احتياطى النقد الأجنبى بالاضافة الي وجود فائض فى ميزان المدفوعات حيث أنه لأول مرة يسجل ميزان المدفوعات بالزائد بعد أن كان به بعض العجز.

و قد أضاف الدكتور علي المصيلحى أن هناك شئ أهم من انخفاض سعر الدولار و هو استمرار هذا الانخفاض و ثباته ، حيث أنه وصف هذا التراجع بأنه أول نقطة إيجابية بعد بداية تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى ، بالاضافة الي أهمية العمل على زيادة الإنتاج و التصدير بالاضافة الي خفض المصروفات حتى يتم الخروج من الضائقة الاقتصادية الحالية.

انخفاض سعر الدولار ليس له تأثير مباشر علي أسعار السلع

و قد أشار رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية في البرلمان أن انخفاض سعر الدولار ليس له تأثير بشكل مباشر علي أسعار السلع في الأسواق و أن الاستمرار فى هذا الانخفاض سوف يؤدى على الأقل إلى استقرار أسعار السلغ السوق.

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان