ارتفاع حالات الإصابة بمرض الحمى القلاعية في محافظات مصر

الأحد 29 يناير

في تقرير رسمى صدر عن الهيئة العامة للخدمات البيطرية في وزارة الزراعة أوضح ارتفاع حالات الإصابة بمرض الحمى القلاعية إلى 23 حالة من بداية العام الجديد في 29 يوم فقط ، فضلاً عن وجود 19 بؤرة إصابة بأنفلونزا الطيور، من سلالةH5N1 ، و منها 13 بؤرة في التربية المنزلية ، و بؤرتان فى مزارع الدواجن ، و 4 حالات في أسواق بيع الحيوانات و الدواجن في 12 محافظة علي مستوى الجمهورية.

و قد كشف تقرير الخدمات البيطرية بأن هناك حوالي 6 حالة مصابة بمرض أنفلونزا الطيور من سلالةH5N8 ، و أن منها 3 بؤر فى التربية المنزلية ، و 3 حالات فى الأسواق في 4 محافظات و هي الشرقية و الإسماعيلية و الجيزة و البحيرة ، و قد أكد التقرير على شرورة تطبيق قواعد الأمان فى التربية الريفية من أجل حماية الدواجن و الإنتاج الحيوانى من الأبقار و الجاموس.

بحسب تقرير الخدمات البيطرية فأن تعرض الحيوانات إلى أكثر من مسبب مرضى يؤدى إلى ضعف فى الجهاز المناعى للحيوان بالأخص في فصل الشتاء ، و الذى يعد الفصل المثالى لانتشار الأمراض الفيروسية ، و هذا ما يحدث بسبب سوء الحالة الصحية لأماكن تربية الماشية ، و لتعرضها الي مرض الباستريلا ، و الذى يؤدى إلى مضاعفات للحيوان و إصابته بالحمى القلاعية ، و يؤدي الي ارتفاع حالات النفوق بسبب الضعف في الجهاز المناعى ، و التى تعتبرالعاملً الأساسيً فى حالات الإصابة المرضية و النفوق بين الحيوانات بسبب تأثيرها على الجهاز التنفسى.

و قد أكد التقرير أنه لابد من البدء فى تنفيذ الإجراءات من أجل حماية الإنتاج الحيوانى من الأمراض الوبائية ، و التى تتضمن 5 إجراءات و هي تحصين الماشية فى المواعيد المحددة و الاهتمام بتطبيق إجراءات الأمان للحيوانات فيما يخص نظافة مكان التربية و تطهيره بالاضافة الي مراعاة شراء الحيوانات من مصادر معلومة المصدر و موثوق بها ، فضلاً عن أن تكون الحيوانات التي تم شرائها قد حصنت و معرفة ذلك قبل الشراء عن طريق علامات الترقيم و التسجيل للحيوان.

و لابد من عزل الحيوانات التى يتم شراؤها من الأسواق لمدة تصل من 15 الي 21 يوم ، حتى يتم الاطمئنان على الحالة الصحية للحيوان ، و حماية الحيوانات الموجودة بالفعل فى مزارع التربية ، و لابد من إبلاغ الوحدة البيطرية عند ظهور أي أعراض مرضية حتى يتم اتخاذ الإجراءات الوقائية الازمة ، بالاضافة الي عزل الحيوانات المصابة و تقديم العلاج لها.

ويعتبر أحد أسباب عدم السيطرة على الأمراض الوبائية هو حركة الحيوانات في أسواق البيع فى المحافظات المختلفة إلى منطقة السوق المزدحمة مع وجود اختلاف درجات الحرارة بين أماكن التربية و أسواق البيع و هذا يسبب سرعة انتقال الأمراض بين الحيوانات بسبب إجهاد النقل.

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان