التخطي إلى المحتوى

قرر الإتحاد الأسبانى لكرة القدم تعيين الحكم هيرنانديز هيرنانديز حكما لمباراة ريال مدريد وبرشلونة والمقرر لها التاسعة الا الربع مساء غد الاحد فى الجولة الثالثة والثلاثين من بطولة الليجا الأسبانية.

ويدخل فريق ريال مدريد المباراة وهو متصدرا للبطولة برصيد 75 نقطة، ويحتل فريق برشلونة المركز الثانى برصيد 72 نقطة، والفوز يعنى الكثير فى مباراة الغد لكلا الفريقين، ولذلك من المتوقع أن تشهد المباراة أجواء متوترة بين اللاعبين وتحتاج لحكم قوى.

ورغم إعتراضات ريال مدريد على حكم المباراة إلا أنه سيدير اللقاء غدا، وكان هيرنانديز قد أدار لقاء الفريقين فى الدور الثانى لبطولة الليجا الموسم الماضى إنتهت المباراة بفوز ريال مدريد بهدفين مقابل هدف فى مباراة شهدت طرد مدافع الفريق سيرجيو راموس، وشهدت إلغاء هدف صحيح أحرزه جاريث بيل.

وأدار الحكم هيرنانديز ثلاث مباريات لفريق برشلونة فى هذا الموسم، وتمكن الفريق الكتالونى من تحقيق الفوز على كل من فالنسيا وإشبيليه، وإنتهت المباراة الثالثة بالتعادل الإيجابى مع ريال بيتيس بهدف لكل فريق، وأدار نفس عدد المباريات للريال فى الموسم الحالى، وتمكن ريال مدريد من تحقيق الفوز فى مباراتين أمام إسبانيول وسبورتنج خيخون، وإنتهتى اللقاء الثالث بهزيمة الريال على يد إشبيليه.

وأدار حكم المباراة 19 مباراة الموسم الحالى، منهم مباراة السوبر الأسبانى وثلاث مباريات فى كأس الملك، و15 مباراة فى الليجا، وأشهر البطاقة الصفراء فى 97 مرة، بمعدل خمس إنذارات فى المباراة الواحدة، وخمس بطاقات حمراء بمعدل حالة طرد كل أربع مباريات.

وفى مسيرته التحكيمية قام هيرنانديز بإدارة 108 مباراة، منهم 12 مباراة لريال مدريد، وحقق فيهم الريال الفوز فى تسع مناسبات، وتعرض للهزيمة ثلاث مرات، وقاد 11 مباراة لبرشلونة تمكن فيهم الفريق الكتالونى من الفوز فى سبع مرات وتعادل فى ثلاثة، وخسر مباراة وحيدة.

وشهدت العديد من المباريات الأوروبية فى الفترة الآخيرة جدلا كبيرا على مستوى التحكيم، وطالب عدد من المدربين بتطبيق خاصية الفيديو حتى يتم تفادى الأخطاء التى تتسبب فى ضياع البطولات من الفرق بشكل غير عادل، وكان من أبرز من طالبوا بحكم الفيديو المدير الفنى لبايرن ميونخ الألمانى كارلو أنشيلوتى وذلك بعد أخطاء الحكم المجرى فيكتور كاساى ضد فريقه فى دورى الأبطال مع ريال مدريد.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *