“الصحة العالمية” تساعد في توفير العلاج لمن تعرضوا للمواد الكيماوية بالموصل

السبت 4 مارس

تقوم الان منظمة الصحة العالمية و السلطات الصحية العراقية المحلية بالعمل علي وضع خطة من أجل توفير العلاج الآمن للرجال و النساء و الأطفال الذين من الممكن أن يكونوا قد تعرضوا للمواد الكيميائية السامة و ذلك عقب تعرض السكان في منطقة شرق الموصل الي القذائف التي تتضمن المواد الكميائية من قبل تنظيم داعش الإرهابى .

و من جانبها فقد قامت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق يونامى باصدار بيان لها اليوم السبت و الذي تشير فيه الي أن من بداية شهر مارس الجارى كما تقول السلطات المحلية في العراق أن هناك واحدة من مستشفيات الإحالة فى أربيل قد قامت باستقبال 12 مصاب من بينهم نساء و أطفال و الذين يشتكون من ضيق التنفس و تقرحات جلدية .

و الجدير بالذكر أن هذه الأعراض الموجودة لدي مجموعة من المرضي تشير الي تعرضهم الي مواد كيماوية و التي من شأنها أن تسبب هذه الاندفاعات الجلدية علي شكل حويصلات صغيرة ، و علي الفور فقد قررت منظمة الصحة العالمية و شركاؤها العمل علي توفير الدعم العلاجي لهؤلاء المرضي بالتعاون مع السلطات الصحية فى أربيل .

و و قد كانت منظمة الصحة العالمية علي استعداد مع السلطات الصحية المحلية للعمل علي ضرورة اتخاذ رد الفعل المناسب من أجل مواجهه استخدام الأسلحة الكيماوية و أضرارها و قد استعدت منذ بداية الحرب في الموصل ، و من جانبهم فقد قام الخبراء من منظمة الصحة العالمية بالعمل علي تدريب أكثر من 120 طبيب كما قامت منظمة الصحة العالمية بتوفير المعدات اللازمة حتي يتم مساعدة المرضى و تطهيرهم من أثار الأسلحة الكيماوية قبل ارسالهم إلى المستشفيات .

و علي الجانب الأخر فقد تم تجهيز جميع المستشفيات الميدانية ببعض المرافق الميدانية من أجل تطهير المرضى الذين كانوا قد تعرضوا الي التلوث من الأسلحة الكيميائية حتي يتم تستقر حالاتهم الصحية ثم يتم بعد ذلك ارسالهم الي المستشفيات .

و قد أبدت منظمة الصحة العالمية قلقها الشديد لاستخدام الأسلحة الكيماوية فى الموصل ، و قد أشارت الي أن استخدام الأسلحة الكيماوية تعتبر جريمة حرب ، و هو أمر ممنوع فى المعاهدات الدولية.

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان