الصين تفرض على المسلمين المقيمين بها تغيير أسمائهم فى حالة واحدة

, , Leave a comment

أتخذت الحكومة الصينية قرار بتغيير أى أسماء تحمل دلالات دينية أو سماوية لكل من هو أقل من 16 عاما ويتواجد فيها، ويعد هذا القرار مختص بالمسلمين الذين يسكنوا فى إقليم شينغيانغ شمال غرب الدولة الصينية، وأكدت هذا النبأ إذاعة آسيا الحرة وأوضحت أن المقصود هو الغالبية المسلمة الموجودة فى الشمال الغربى من عرقية الإيغور.

ومن ضمن الأسماء التى حددتها الحكومة الصينية وتم منعها مكة وإسلام وقرآن وحج وصدام وعرفات، ويتضح من الأسماء أن المقصود هم الغالبية المسلمة فى الشمال الغربى، وبعد هذا القرار وجب التنفيذ من قبل المواطنين المسلمين الذين لديهم أطفال أقل من 16 عاما، وعليهم أن يتم تغيير الأسماء الخاصة بهم نزولا لرغبة الحكومة الصينية.

وصدر هذا القرار خلال شهر رمضان بالتحديد للتنبيه عليهم بعدم إستخدام مثل هذه الأسماء حتى لا يدخلو فى أزمات فيما بعد، وتم نشر الإعلان فى مختلف الأماكن وضرورة وجوب تغيير الأسماء الممنوعة فى البلاد، ومن خلال البيان التى أوضحته الإذاعة أنه من الممكن أن يتم تعميم القرار على الأفراد جميعا المتواجدين فى دولة الصين سواء كانوا صغارا أو كبارا.

وحذرت السلطات فى أكثر من مناسبة أن يتم مخالفة الأمر، ومن يرتكب هذا الفعل فيما بعد سيتم منع القيد للطفل إلا إذا كان الإسم صالحا للإستخدام بالنسبة لهم وليس من الأسماء التى قاموا بحظر إستخدامها سابقا.

ولا يعد هذا القرار هو الأول بالنسبة للحكومة الصينية فقد أصدرت من قبل قرارا على المسلمين بعدم إطالة اللحى وعدم إرتداء النقاب بالنسبة للسيدات المسلمات، وذلك فى الأماكن العامة الأمر الذى جعل عدد كبير من المسلمين هناك يشعر بالإضطهاد، وأكدت الحكومة الصينية أن ما يصدر منها هى قوانين واجبة النفاذ.

وصرح أحد أفراد الحكومة الصينية لوسائل الإعلام معقبا على القرارات أن الحكومة ترفض أى شكل من أشكال التشدد لأن هناك أخطارا تواجه العديد من الدول، وأكد أنه يوجد عدد من المتشددين الموجودين فى بلاده كانوا يفكروا فى الإنفصال موضحا فى الوقت ذاته أن الحكومة الصينية قوية ولن تقبل بهذا فى المستقبل.

 

Leave a Reply