المملكة العربية السعودية تستغل الخلافات بين أمريكا و إيران لصالحها

الخميس 9 فبراير

يقوم الرئيس الأمريكي الجديد ترامب في ظل سياستة الجديدة بالعمل علي تحجيم التمدد العلاقات مع إيران و التي كانت قد تمتعت به خلال عهد الرئيس السابق باراك أوباما ، حيث أنها تمكنت من تخفيف الضغوط الدولية عليها و ذلك بعد توقيع الاتفاق النووى مع مجموعة الدول الستة الكبرى في العالم ، بالاضافة الي حسم بعض الملفات لصالحها و لكن مع تولي ترامب قيادة البيت الأبيض و السياسة المعادية لإيران التي اتخذها تبدلت هذه الظروف.

خلافات طهران مع واشنطن تفسح المجال للمملكة

هناك حالة من الشد و الجذب بين طهران و واشنطن و التي من شأنها أن أفسحت المجال أمام منافسى إيران الإقليميين و التي فى مقدمتهم المملكة العربية السعودية و التي تسعي مسرعة الي التحرك فى الملفات المفتوحة في المنطقة و العمل علي استغلال هذا الخلاف من أجل البحث عن مساحة لفرض نفوذ جديد .

و الذي قد تبين فى الملف اللبنانى حيث أنه خلال الفترة الأخيرة قد شهد سطوة إيرانية كبيرة أدت الي تقوية مكانة حليفها حزب الله على الصعيد السياسى ، حيث أن الأمر قد بدأ بانتخاب الرئيس ميشال عون التابع للحزب بالاضافة الي تشكيل حكومة يسيطر عليها حزب الله .

ثامر السبهان يقود مرحلة تحول سياسة الرياض فى بيروت

و من جانبها فقد قامت المملكة العربية السعودية بارسال ثامر السبهان وزير الدولة لشؤون الخليج العربى الي العاصمة اللبنانية بيروت فى زيارة كانت قد استغرقت يومين و التي قام من خلالها السبهان بالتأكيد علي أن لبنان هي من الدول المهمة لدى المملكة العربية السعودية ، بالاضافة الي أنه قد شدد علي حرص المملكة السعودية على وحدة لبنان .

و من جانبه فقد حمل ثامر السبهان بشائر كثيرة الي بيروت و قادتها ، حيث أنه قد أكد أن السفير السعودى الجديد سوف يكون قريبًا من منظومة الحكم فى بيروت ، و قد أعرب عن أمله فى أن تكون الانتخابات الجديدة مراعية لمصالح لبنان و اللبنانيين و أن المملكة السعودية تدعم أى قانون انتخابى من شأنه تحقيق العدالة للجميع.

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان