الهجمات الارهابية علي فرنسا بعام 2016 تسببت في تراجع السياحة

الثلاثاء 21 فبراير

يعتبر عام 2016 الماضي هو عام المأساة بالنسبة للكثير من المناطق الفرنسية وذلك حيث أنها قد شهدت الكثير من الهجمات الإرهابية التى أدت الي مقتل المئات من الفرنسيين وهذا من شأنه أن أثر بشكل كبير علي السياحة والسياح الوافدين الي فرنسا، حيث أن السياحة في فرنس هي العامل الأهم للاقتصاد في البلاد والمصدر الرئيس للنمو الاقتصادي بها وبذلك فقد أدي تراجع السياحة في العام الماضي وذلك من بداية الهجمات التي شنها تنظيم داعش الارهابي والتي استهدفت باريس فى شهر نوفمبر الماضى والتي أسفرت عن مقتل 130 شخص.

و تلاها بعد ذلك ضربات فى شهر يوليو الماضي وذلك حيث أن هناك حادثة لقتل شخص بشاحنة وأدي تجمع الكثيرون الي مقتل 85 شخص في مدينة نيس في منطقة الريفيرا، وبعدها بفترة قليلة فقد تم قتل شخصين فى بلدة صغيرة بنورماندى ، و من جانبها فقد أشارت صحيفة لو فيجارو الفرنسية الي ان اللجنة الاقليمية للسياحة في فرنسا قد أعلنت في تقريرها عن السياحة الفرنسية أن وجود الخوف من الإرهاب قد أدي الي تراجع كبير فى أعداد السياح في عام 2016 الماضى، حيث أن الكثير من السياح الصينيين واليابانيين الجنسية قد ابتعدوا عن زيارة فرنسا.

فقد أثبتت التقارير والاحصاءيات أن فرنسا قد فقدت حوالي 1.5 مليون سائح سواء كانوا فرنسيين أو أجانب، حيث أوضحت اللجنة المسئولة بأن أعداد السياح الفرنسيين قد قل بنسبة وصلت الي 0.8٪ في عام 2016 الماضي.

بالاضافة الي تراجع عدد النزلاء الأجانب في الفنادق بنسبة تصل الي 8.8%، وبالحديث عن السياح اليابانيين فقد قل عددهم بنسبة تصل الي 41% أى ما يعادل خسران 225 ألف سائح يابانى، أما عن السياح الصينيين فقد تراجع نسبة وجودهم في فرنسا الي 21.5% والسياح البريطانيين بنسبة 8.6% أما عن السياح الأسبان بنسبة 9.9% بالاضافة الي خسارة 65 ألف سائح روسى، كما قد ذكر التقرير أن فرنسا قد فقدت حوالي 1.3 مليار يورو من القطاع السياحى.

و من جانبه فقد أشار جون مارك إيرولت وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية في فرنسا من خلال مؤتمر صحفى تم انعقاده فى مدينة بياريتز في جنوب غرب فرنسا، الي أن عام 2016 الماضي يعتبر عام استثنائي بسبب الهجمات الإرهابية وسوء الأحوال الجوية

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان