بالرغم من سجله الجنائي.. رئيس فنزويلا يعين مورينو رئيساً للمحكمة العليا

الأحد 26 فبراير
كشفت اليوم صحيفة إيه بى سى الإسبانية عن أن نيكولاس مادورو رئيس فنزويلا قد قام بتعيين مايكل مورينو كرئيس للمحكمة العليا و الجدير بالذكر أن هذا رئيس المحكمة الجديد كان له سجل جنائى حيث أنه قد سجن بعد اتهامه في جريمتين قتل و قد عرف عنه اسم الجلاد نظرًا الي شدته مع المعارضة .
و قد ذكرت هذه الصحيفة بأن تعيين مايكل مورينو هو أمر مثير للجدل فى هذا الوقت و ذلك مع تزايد الأزمة بين النظام الفنزويلى و المعارضة التى تعمل علي الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو قبل إنتهاء ولايته فى شهر يناير لعام 2019 ، و من جانبه فقد وعد مايكل مورينو بالتركيز على المؤسسة القضائية و الاعتماد على العدالة حتى يتم نشر الحب و السلام فى فينزويلا.
و الجدير بالذكر أن رئيس للمحكمة العليا الجديد مايكل مورينو قد حصل على الدكتوراه فى الدراسات العليا بالقانون الدستورى من جامعة سانتا ماريا فى عام 2014 ، كما أنه كان قد تخرج في جامعة سانتاماريا عام 1995 ، و كان قد كان أحد عناصر الشرطة السياسية و تم اتهامه بقتل رجل عام 1987 و تم سجنه ثم بعدها بعامين في 1989 تم اطلاق سراحه و رجع الي عمله بالشرطة السياسة ، و لكنه قد قام بالمشاركة فى قتل شخص آخر فى ولاية كاراكاس و هذه المرة بعد أن تم اطلاق سراحه لم يرجع مجدداً إلى الشرطة السياسة ، و بالرغم من أنه قد درس القانون الا أن اسمه قد ارتبط بفضائح فساد مختلفة.
و من جانبهم فقد رفض كل من القاضى ديلسا سولورزانو و المحامى خوسيه فيسنتى هارو تعيين مايكل مورينو رئيس للمحكمة العليا ، لأنه اذا تم الموافقة علي تعيينه فان من يهرب من العقاب سوف يتم تقديم مكافآت له من مورينو كما أنه ليس وحده السجل الجنائى ما يعيب مورينو و لكنه لأنه كان قد ارتكب جرائم تنتهك حقوق الإنسان ، كما أنه معروف بجلاد السجناء السياسين ، و من جانبه فقد أبدي خوسيه فيسينتى هارو قلقه الشديد من موقف من المعارضة من هذا التعيين .
شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان