بدء عمليات الاقترع في سويسرا على تسهيل ” التجنيس القسري” للمهاجرين

الأحد 12 فبراير

في صباح اليوم الاحد الموافق 12 من شهر فبراير 2017 بدأ المواطنون في عمليات التصويت بشأن قانون يسهل اعطاء الجنسية السويسرية لاحفاد المهاجرين تلك العملية التى يعارضها اليمين الشعبوي مبررا رفضه بانه يخاف ان يمتلك في المستقبل فئة كبيرة من المسلمين الجنسية في المستقبل ومن المفترض ان النتائج الاولية للتصويت بعد ن يتم اغلاق صناديق الاقتراع ويذكر انه لكى يتم تطبيق القانون الجديد يجب ان تكون الموافقه عليه من اغلبية المصوتين في الست وعشرون مقاطعة والتى تتشكلها منها سويسرا .

بداية تصويت الناخبين حول تطبيق القانون

وقد قام عدد من المصوتين السويسريين الذين يدعمون الاستفتاء ويدعون لعمليات اقتراع سنوية بالتصويت من خلال المراسلة وذلك قبل بدء عملية الاقتراع بثلاث اسابيع وقد جاء هذا القانون من قبل الحكومة من اجل تسهيل منح الجنسية السويسرية لاحفاد المهاجرين ولكنه ينفي منح الجنسية بشكل مطلق وبذلك فان عدد المستفادين من هذا القانون بشكل واضح مايقرب من خمسة وعشرون الف شخص من احفاد المهاجرين والذي ينحصر معظمهم في ايطاليا فضلا عن تركيا ومنطقة البلقان ايضا .

اما عن رأي مجلس الشيوخ حول هذا القانون فقد كان ايجابي مدعم للقانون ولكن هناك عدد من اعضاء مجلس النواب وهم تابعين لحزب الاتحاد الديمقراطي الذي يشغل اكبر عدد من مقاعد مجلس الشيوخ قد حذروا السويسرين “زيادة مفرطة في عدد الاجانب وزيادة كبيرة في عدد المسلمين خصوصا” وقد جاء ذلك خلال عدة جلسات متتالية من اجل مناقشة ايجابيات وسلبيات القانون حيث قال النائب جان لوك ادور غن قانون التجنيس القسري : ” خلال جيل او جيلين، من سيكون هؤلاء الاجانب من الجيل الثالث؟ لن يكونوا ايطاليين او اسبان او برتغاليين” .

ردود افعال المواطنين حول القانون مابين مؤيد ومعارض

و بصدد هذا الشأن قد قامت اللجنة بنشر ملصقات في الاماكن العامة ومحطات القطار ايضا عبارة عن امرأة ترتدي نقاب تنظر للمارين بجوارها وقد كتب على اللافته “لا لعمليات التجنيس غير المضبوطة” في حين ان اخر عملية استطلاع للرأى حول القضية كانت نتيجته 66% موافق لتسهيل عملية التجنيس في حين ان 31% معارض لفكرة التجنيس للجيل الثالث وهناك نسبة 3% مازاوا مترددين ولم يتاخذوا قرار حتى الان .

 

 

 

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان