تأخر مستحقات العاملين يسبب أزمة جديدة بماسبيرو

, , Leave a comment

أزمة جديدة تهدد إتحاد الإذاعة و التليفزيون و التي تعتبر الثانية بعد الأزمة التي شهدتها ماسبيرو الشهر الماضى ، حيث قامت مجلس رئاسة الوزراء بتقليل مخصصات ماسبيرو الشهرية من 220 مليون إلى 190 مليون في الشهر ، و بعد مفاوضات كثيرة تم اعادة المبلغ كامل مرة أخري ، و تعتبر الأزمة المالية الحالية هى تأخر مستحقات العاملين في ماسبيرو حتى الان و هذا يعتبر أمر غريب نوعًا ما بالنسبة للعاملين فى قطاع إتحاد الإذاعة و التليفزيون.

حيث أن العاملين في ماسبيرو قد اعتادوا صرف مستحقاتهم بعد يوم 20 من الشهر علي الفور ، و لكن بسبب أسباب معينة تم تأخر صرف جزء من الرواتب حتى الآن ، و قد تصاعدت شكاوى العاملين الي القيادات فى القطاعات المختلفة و على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى ، فقد تجمع عدد كبير من العاملين الذين لم يحصلوا على رواتبهم حتى الآن ، و أعارضو تأخر رواتبهم حتى هذا الوقت ، و قام بعض منهم بتصوير إيصال ماكينة الصرف و الذي يظهر بأنه ليس هناك مرتبات لهم .

 و من جانبهم ينتظر العاملون في ماسبيرو يوم الأحد القادم 29 يناير حتى يتم صرف رواتبهم و مستحقاتهم التي تأخرت قبل أن يقوموا بأي خطوة اعتراضية على تأخر المستحقات و الرواتب .

و الجدير بالذكر أنه في الشهر الماضي كانت قد سادت حالة من الغضب بين العاملين في اتحاد الإذاعة و التلفزيون بعد تأخر صرف رواتب شهر ديسمبر ، و قد هدد العاملون بالتظاهر و تصعيد الأمر خصوصًا بعد تردد شائعات عن خصم 15 % من الرواتب. و قد كشف مسؤول في ماسبيرو  أنه ليس هناك أي خطوة لخصم قيمة الرواتب و مستحقات العاملين علي الاطلاق ، و أن السبب وراء الأزمة ليس له علاقة بالميزانية و لا بماسبيرو .

حيث أن وزارة المالية تخصص شهريًا حوالي 220 مليون جنيه رواتب للعاملين في ماسبيرو ، و وفقًا لقرار رئيس الوزراء بخصم 15 % من الحوافز و المكافآت فقد قامت وزارة المالية باقتطاع حوالي 30 مليون جنيه عن طريق الخطأ من الأجور الي ماسبيرو و قامت بارسال مبلغ 190 مليون فقط .

 

Leave a Reply