تخطط شركة نوتيلوس للتعدين لإرسال الروبوتات للتنقيب عن المعادن بقاع المحيطات

, , Leave a comment

تسعى نوتيلوس شركة التعدين الكندية الي التخطيط من أجل ارسال مجموعة من الروبوتات حتي يتم البحث و التنقيب عن النحاس و الذهب في الأماكن التي بها ألغام في مياه دولة بابوا غينيا الجديدة ، و يعتبر هذا نوع جديد من عمليات التنقيب عن المعادن النفيسة في البحار.

و من جانبها فقد أشارت إحدى الشركات الأسترالية المعنية بالتنقيب عن المعادن الي وجود العديد من المعادن الثمينة في البحار و المحيطات ، و علي الجانب الأخر فان هناك الكثير من الشركات التي تري أن فرص التعدين الكبيرة توجد على سطح القمر ، و سوف تقوم الشركة الكندية بتجربة نظام جديد و هو القيام بإرسال الروبوتات الي أعماق البحار من أجل القيام بأعمال التعدين و البحث عن المعادن الثمينة في الرواسب المعدنية و الألغام في المحيطات بحلول عام 2019.

و الجدير بالذكر أن البحث عن المعادن في قاع المحيط هو أكثر جاذبية لأنه يحتوي على الذهب و النحاس بالاضافة الي رواسب المعادن الثمينة التي يتم استخدامها في صنع الأجهزة الإلكترونية و في أدوات الطاقة المتجددة و في آلات التصوير الطبي .

و من مخاطر ارسال الروبوتات الي أعمال البحار و المحيطات من أجل التنقيب هو أعمال الحفر التي سوف تتم في أعماق البحار و التي بالطبع سوف تؤثر بشكل سلبي على الحياة البحرية ، و ذلك حيث أن الروبوتات سوف تعمل علي تدمير منازل الكائنات البحرية و تقوم بازعاجها ، و من المحتمل أن تقوم الدول الأخرى بالقيام بنفس الدور حيث قامت الهيئة الدولية لقاع البحار و التي تقوم بتنظيم التعدين في أعماق البحار بعمل 25 عقدًا من العقود الدولية من أجل البحث عن المعادن في جميع أنحاء العالم.

و من جانبه فقد أشار عالم جيولوجي في مركز أبحاث اوشن ريسرش البروفيسور مارك هينينجتون الي أنه يقوم بمساعدة مجموعة من الباحثين في العمل علي اعداد الأماكن التي من المحتمل أن يجدوا بها معادن ثمينة في قاع البحر ، و قد حصل صائغ الماس دي بيرز على الجزء الأكبر من إنتاج الماس في الجرف القاري الموجود في جنوب أفريقيا.

 

Leave a Reply