التخطي إلى المحتوى

بعد مرور 40 أسبوعًا من الحمل تستعد الأم لوضع طفلها الجديد وتظل قلقة بسبب إذا ما كانت ستضعه طبيعيًا أو عن طريق عملية قيصرية، وفي أغلب الأحوال تكون الولادة الطبيعية أكثر أمانًا، ولكن متي تكون الولادة القيصرية مفيدة أو متي تكون مضرة؟

فوائد الولادة القيصرية: –

  • تعرف الأم قبل الوضع متى سيأتي طفلها إلى الدنيا ويكون لديها الوقت الكافي لتستعد نفسيًا لذلك.
  • البعد عن الإحساس بآلام الطلق وتوسعات الرحم التي تحدث قبل الولادة الطبيعية.
  • لا تصاب الأم بنسبة كبيرة بمرض سلس البول وهو عبارة عن انفلات غير مقصود للبول أثناء الضحك أو العطس.
  • لا تصاب الأم في أغلب الأحوال بنزيف بعد الولادة على عكس الولادة الطبيعية.
  • تمنع الولادة القيصرية مما يطلق عليه السقوط الرحمي وهو انزلاق الرحم نحو المهبل.

أضرار الولادة القيصرية: –

  • الآلام الشديدة التي تصيب الأم بعد الولادة وتستغرق الأم وقت طويل لتسترد صحتها وعافيتها.
  • التهابات الجرح والذي يصيب السيدات الأكثر سمنة أو المصابات بمرض السكر وتكون الآلام أقوى من أن يسكنها مسكن.
  • التهابات بطانة الرحم وتحدث نتيجة لحدوث انفتاح أو انفجار للكيس المائي قبل الولادة.
  • احتمالية الإصابة بالجلطة الدموية.
  • خطر الإصابة بالتصاقات الرحم وترتفع نسبة الالتصاقات بزيادة عمليات الولادة القيصرية.
  • الآثار الجانبية للتخدير مثل الشعور بالصداع، تلف الأعصاب.
  • تقليل إمكانية رضاعة الطفل رضاعة طبيعية، واستبدالها باللبن الصناعي.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *