جوارديولا يفشل فى مواصلة عادته المفضلة بعد الخسارة من أرسنال

, , Leave a comment

فشل المدير الفنى الأسبانى لنادى مانشستر سيتى بيب جوارديولا فى الحصول على أى بطولة هذا الموسم على غير عادته، وذلك بعد أن تعرض فريقه مانشستر سيتى للخسارة بهدفين مقابل هدف فى المبارةا التى أقيمت بينهما اليوم على ملعب ويمبلى الشهير فى الدور نصف النهائى لكأس الإتحاد الإنجليزى.

وودع جوارديولا بصحبة فريقه مانشستر سيتى هذا الموسم أربع بطولات شارك فيها، حيث خرج من بطولة دورى أبطال أوروبا هذا الموسم على يد فريق موناكو الفرنسى عندما هزم فى مدينة موناكو بثلاثة اهداف مقابل هدف ليودع البطولة، كما خرج من بطولة رابطة كأس المحترفين من الدور ربع النهائى، ويحتل الفريق حاليا المركز الرابع فى بطولة الدورى الإنجليزى الممتاز.

ويعد هذا هو الموسم الأول لبيب جوارديولا الذى يخرج فيه خالى الوفاض حيث إعتاد دائما على الخروج على الأقل ولو ببطولة فى الموسم الواحد، وكان المدير الفنى قد بدأ مشواره التدريبى فى عام 2008 مع نادى برشلونة، وفى أول موسم له مع الفريق الكتالونى حقق السداسية الشهيرة المتمثلة فى الليجا الأسبانية ودورى أبطال أوروبا وكأس ملك أسبانيا والسوبر الأسبانى والسوبر الأوروبى وكأس العالم للأندية.

وهى فترة شهدت نجاحات كبير مع برشلونة وإستمر فيه لأربعة مواسم، وحقق فى الموسم الثانى له بطولة الدورى الأسبانى، وذلك بعد أن خرج من بطولة دورى أبطال أوروبا على يد إنتر ميلان، وواصل المدير الفنى نجاحاته مع البرسا حتى رحل إلى الدورى الألمانى.

وقام بتولى القيادة الفنية لنادى بايرن ميونخ وحقق معه العديد من الألقاب، أهمها الدورى الألمانى وكأس ألمانيا والسوبر الأوروبى وكأس العالم للأندية، وإستمر فى تدريب الفريق البافارى لمدة ثلاثة مواسم، ولم يحقق دورى أبطال أوروبا مع البايرن طيلة وجوده فى النادى.

وحصد المدير الفنى خلال مسيرته التدريبة على 21 بطولة مع البرسا والبايرن، ومع ذلك لم يتمكن من تحقيق أى لقب فى الموسم الأول له فى إتجلترا، وأكد بيب أن الأمور فى إنجلترا مختلفة للغاية عن الفرق التى درب فيها، فالكرة الإنجليزية تتسم بالقوة والمنافسة الشديدة، ويبذل كل فريق جهدا مضاعفا كل مباراة لتحقيق الفوز.

 

 

Leave a Reply