التخطي إلى المحتوى

يوم الجمعة الماضيه تفاجأ جميع المواطنين في مصر بتغيير التوقيت في ساعات الحواسيب والهواتف الذكية مما جعل الأمر ينتشر على السوشيال ميديا وأصبح الجميع يتسأل عن ما يحدث وهل تم تغيير الساعة بالفعل وتم الرجوع للتوقيت الصيفي أم ماذا حدث في الساعاه الخاصة بالحواسيب، فقد تم تقديم التوقيت ولمده ساعة أوتوماتيك وقد أدى ذلك إلى إلارباك الكثير من المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتويتر وأستمر هذا الامر حتى اليوم التالي.

توقيت الساعة في مصر الأن

تم التأكيد بأن الساعة لم يتم تغييرها والعودة للتوقيت الصيفي مرة أخرى غير صحيح بل أن الهواتف وأجهزة الكمبيوتر تم تغيير الساعه بها تلقائياً حيث أن السبب في ذلك هو أن جميع الحواسيب والأجهزة مبرمجه منذ مدة طويلة على ذلك الامر وهو تغيير الساعة في مثل هذه الايام في السابق، ولكن في العام الماضي تم إلغاء التوقيت الصيفي بأمر من مجلس الوزاراء في السنه الماضية، فإن الساعة كان يتم تغييرها دائماً في أواخر شهر أبريل من كل عام.

أكتشاف التوقيت الحقيقي للساعة من جوجل تريند

أوضحت مؤشرات البحث على جوجل تريند بأن الساعة لم يتم تغييرها على الأطلاق وأنه تم سيطرة كلمة تغيير الساعه على مؤشرات البحث في جوجل حيث وصل عدد مرات البحث إلى حوالي عشرون ألف مره، في السابق كان الغرض الأساسي من تغيير الساعه هو تخفيض ساعات النهار حتى تكون ساعات العمل قليلة والضغط في رمضان منخفض مراعاة للمسلمين أثناء صيامهم الشهر الكريم.

بما ان أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكيه تم برمجتها على ذلك فقد تقوم كل سنه بتغيير التوقيت تلقائياً على الاجهزة المتواجده في جميع الاماكن بالمنازل والشركات، ولكن تم التأكيد نهائياً بأن التوقيت الصيفي لم يتم أتباعة بعد وهذا الأمر أصبح ملغي نهائياً ولم يتم العوده له مرة أخرى فإن ذلك يعتبر مخالف فلا يوجد أي دولة عربية تقوم بفعل ذلك وسوف يتم صيام شهر رمضان لمده 15 ساعة يومياً بنفس التوقيت الحالي دون أي تغيير في الساعةكما كان مشاع منذ ايام قليلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *