حلول للتغلب علي الأضرار التي تسببها الحقيبة المدرسية الثقيلة

, , Leave a comment

كشف استشارى طب نفسى الأطفال في كلية الطب جامعة القاهرة الدكتور ياسر نصر  عن الأضرار الكثيرة التي من الممكن أن تسببها  حقيبة الظهر على الطفل في حال أن كانت ثقيلة ، فهي ليست مجرد حقيبة يحملها الطفل فى طريقه الي المدرسة و لكنها أيضًا تمثل له رمزية عن الدراسة ، حيث يرتبط التعليم لدي الطفل بالوزن الثقيل الذى يحمله كل يوم ، و يرفض الذهاب إلى المدرسه بسبب الآلام التى يعاني منها يومياً من هذه الحقيبة.

و قد أضاف الدكتور ياسر نصر أنه يجب أن تكون الحقيبة المدرسية خفيفة الوزن لأنها عندما تكون ثقيلة فانها تؤثر على المفاصل و تصيب الشخص بالانحناءات و تقوس في الظهر بالاضافة الي المشكلات الصحية الأخرى في عظام العمود الفقرى ، هذا بالإضافة إلى أثرها النفسى على الأطفال حيث أن تكرار شعورهم بالتعب و الإجهاد تجعلهم يكرهون الدراسة و حب المدرسة.

مجموعة من الحلول لمشكلة ثقل الحقيبة المدرسة

و من جانبه فقد أكد استشارى طب نفسى الأطفال في كلية الطب جامعة القاهرة أن حقيبة المدرسة لها الكثير من الإيجابيات و التي تتمثل فى توفير مساحة لاستقلالية الطفل و تجعل منه منظم و مرتب ، حيث أن الحقيبة ليست منتقدة كفكرة و لكن الزيادة فى الأوزان بها هى المشكلة الكبيرة ، و قد قدم استشارى الطب النفسى مجموعة من الحلول لهذه المشكلة و من أهمها كلا من :

_ يجب توزيع الجدول من طرف المدرسة بطريقة تأخذ فى الاعتبار حمل كتب كل مادة.

_ و يجب أن تضع الأم فى حقيبة الطفل الكتب المطلوبة في المدرسة فقط و ليس كل كتب المقرر الدراسى.

_ و هناك حل لهذه المشكلة و لكنه لا يطبق إلا فى المدارس الدولية و قد أثبت هذا الحل نجاحه فى أوروبا و الذي يتمثل فى اللوكر و هو عبارة عن درج مخصص لكل طالب في المدرسة ليقوم بوضع كتبه فيه و يستطيع كل يوم أن يأخذ ما يريده منها ، و بذلك لا يحضر فى حقيبته غير بعض الأشياء البسيطة الشخصية التى يحتاجها في المدرسة و طعامه .

 

Leave a Reply