التخطي إلى المحتوى

يقوم اليوم الأربعاء الرئيس الأمريكى المنتخب دونالد ترامب بتوقيع أحد القرارات التي أثارت الجدل في الولايات المتحدة و خارجها أيضًا و الذي يخص بناء جدار على الحدود الأمريكية مع دولة المكسيك ، و علي حسب قول صحيفة نيويورك تايمز فان هذا القرار يعتبر القرار الأول فى مجموعة تحركات هذا الأسبوع من أجل تعزيز الأمن القومى.

و قد شملت قرارات ترامب تقليل عدد اللاجئين الذين يتم توطينهم داخل الولايات المتحدة الأمريكية ، بالاضافة الي منع دخول السوريين و 6 من الدول التي تعانى من صراعات داخلية لفترة مؤقتة . بالاضافة الي أن هناك عدد من الأوامر و مجموعة من توجيهات الأمن القومى التى يقوم الرئيس الأمريكى بدراسة إصدارها فى الأيام القادمة .

و من ضمن القرارات التي يدرسها الرئيس الأمريكي المنتخب النظر في استكمال و اعادة برنامج الاعتقال السرى و البقاء على فتح سجن جونتانامو ، فضلاً عن اعتبار جماعة الإخوان هي تنظيم إرهابى. حيث أن الأمر المرتبط بسياسات الاعتقال يبدأ من اعادة النظر فى برنامج استجواب الإرهابيين خارج الولايات المتحدة ، و هل هذا البرنامج يجب أن يشمل استخدام مؤسسات الاعتقال التى تديرها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA أم لا  

و الجدير بالذكر أن برنامج الاعتقال السرى الذى كانت تطبقه وكالة الاستخبارات المركزية بأمر من الرئيس الأمريكى السابق جورج دبليو بوش بعد أحداث 11 سبتمبر 2001 ، هو برنامج يثير الجدل فقد تم ارتكاب الكثير من الانتهاكات الحقوقية سواء فى السجون التى كانت تديرها فى أفغانستان و العراق أو فى سجن خليج جونتانامو.

بالاضافة الي أن هناك شرط في هذا المشروع و عدم تعريض أى شخص داخل سجن أمريكى للتعذيب أو المعاملة القاسية أو الغير انسانية ، كما ينص القانون الدولى و قانون الولايات المتحدة الأمريكية. و قد أشارت صحيفة نيويورك تايمز إن التوجيهات التي تم اقتراحها يمكن أن تؤدى إلى تغييرات جذرية فى طريقة تعامل الحكومة الأمريكية بشكل داخلي و علي مستوي العالم باسم الأمن ، و هذا من الممكن أن يؤدى إلى إعادة السياسات التى رفضتها الكثير من دول العالم قبل ذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *