“دراسة حديثة” تؤكد أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام تقي من الإصابة بالسكتات الدماغية

, , Leave a comment

أثبتت نتائج دراسة حديثة أجريت في جامعة شمال كارولينا الأميركية بأن ممارسة الرياضة سواء ركوب العجل أو الجري أو المشي في منتصف العمل تعمل علي الحماية من الإصابة بالسكتات الدماغية ، فقد نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية تقرير يفيد بأن ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم في عمر الاربعين تقوم بحماية الأوعية الدموية في الدماغ بالاضافة الي الحفاظ على نشاطها .

حيث أن ذلك يؤدي الي أن الأشخاص في عمر الـ70 يكون لديهم أوعية دموية كالشباب و هذا ما يعمل علي تقليل خطر الإصابة بالجلطات و السكتات الدماغية ، و قد أكدت الدراسة بأن تلف الأنسجة في السكتة الدماغية يكون محدود جدًا للأشخاص الذين يمارسون التمارين الرياضية بشكل منتطم .

بالاضافة الي أن هناك شبكة من الأوعية الدموية التي تسمي بـ Collateral vessels هي تكون مغلقة عادة و عندما يتم فتحها تقوم بالسماح بإعادة توجيه الدم و ذلك في حالة وجود ضيق في الشرايين ، و من المفترض أن هذه الأوعية يحدث لها انكماش مع تقدم عمر الدماغ ، بالاضافة الي أن حجمها يختلف من شخص إلى آخر ، و يقوم العلماء في الوقت الحالي بابتكار بعض الطرق الجديدة التي تعمل علي تعزيز أداء هذه الأوعية و بالتالي سوف يكون هناك اكتشاف لعلاجات جديدة.

و قد تم اجراء و تجربة هذه الدراسة الجديدة على الفئران و بالفعل فقد أثبتت النتائج وجود تغيير بسيط في اسلوب حياة الإنسان في فترة منتصف العمر و الذي يعمل علي تقوية أداء الأوعية بدون أن يحتاج الي الدواء ، و يكون ذلك عن طريق ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، و أشار العلماء بأن معدل التلف بخلايا المخ بعد السكتة الدماغية و فعالية العلاج يقومام بالاعتماد على الدوران الرادف بشكل كبير و التي تعتبر هي مجموعة من الشرايين التاجية المتصلة ببعضها بقنوات ، و هذا بالطيع يوضح أنه في حالة انسداد أحد الشرايين التاجية تقوم باقي الشرايين بتعويض النقص عن طريق هذه القنوات المفتوحة بينها و بين بعضها البعض

 

Leave a Reply