دراسة فلكية تثبت امكانية التنقل البشري عبر المجرات من خلال الثقوب الدودية

الأحد 5 فبراير

اعتقد الباحثون في علوم الفلك انه بمجر النظر الى الظروف المناسبة ومع وجود ما يسمي بالثقوب الدودية فمن الممكن الانتقال الى مجرات اخر غير المجرة التى نعيش فيها وكن فى الحقيقه نجد ان الثقوب الدودية عباراة عن ممرات دودية تخيلية توجد داخل الثقوب السوداء والتى تحكي عنها كتب الخيال العلمي والافلام ايضا كاننفاق لمجرات الاخري ولكن تلك الانفاق والثقوم لم يلاحظها حتى الان علماء في عالمنا لذلك من الممكن ان نقول ان تلك الثقوب من الجائز وجوها في العالم الافتراضي او عالم الرياضيات والنظريات تبعا لنظرة النسبية للعالم اينشتاين .

اما عن المفهوم الحقيقي لثقب فهو عبارة عن جسر الذي يتكون في اللحظة التى يتلاشي فيها الزمان والمكان ويظهر البعد الثالث وهو الزمكان وهو الفضاء ذاته مع العلم انه من الجائز ان يحدث له تشتت ويستنفذ قدر كبير من المواد او الطاقة التى تءدى لتكوين تلك التشوهات وذلك من الناحية العلمية فقط اما عن الناحيه النظرية فنجد انه خلق التشوهات ممكنة ولكن عن طريق الثقوب السوداء .

ارتباط الثقوب البيضاء بالثقوب السوداء يخلق نفق في الفضاء

وبصدد هذا الشأن قد أوضح الدكتور ” بول ستر” وهو عالم الفيزياء الفلكية في جامعة أوهايو ويعد هو كبار العلماء مركز العلوم “كوزي” من خلال مقال لمجلة “سينس لايف” انه في حالة اثبات وجود الثقوب الدودية فانه سيكون من المستحيل العودة منها مرة اخري كما أضاف في المقال توضيح قائلا : ” نظرًا للطبيعة الغريبة للكتلة السلبية التي تستطيع الالتفاف حول الزمكان بطريقة فريدة من نوعها، فانها” مؤكدا على : ” “إنها ليست نتيجة بديهية ولكنها نتيجة الرياضيات” .

والجدير بالذكر ان فكرة وجود الثقوب من خلال العمليات الحسابية لتطبيق النظرية النسبية للعالم اينشتاين قد جاءت لتكشف عن ان الثقوب السوداء يمكن ان تتمدد بالاضافة الى ان الرياضيات الثقوب السوداء وجود مايسمي بالثقب الابيض حيث انه يوجد مايسمي بنقطة اللا عودة او افق الحدث  في حين ان النقطة البيضاء او ماتسمي الثقب الابيض لا يمكن ان يدخل ان ينفلت منه شيئا وتشير كل تلك الحسابات الى كل هذا مرتبط بما يسمي الثقب الاسود مما يجعلها تخلق نفقا عبر المجرات  .

 

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان