رئيس مجلس النواب يعلق على حادث مقتل الأقباط فى المنيا

الأثنين 29 مايو

أكد الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب أنه يمتلك معلومات تفيد بأن مرتكبى الحادث الإرهابى الغاشم يوم الجمعة الماضى ضد الأقباط من خارج البلاد وليسو مصريين، وأوضح أنه تم تعقبهم مؤكدا أنه هناك عدد من الأمور لم يتم الكشف عنها بعد.

وفى خلال حواره أكد أنه من الصعب أن يتم إيقاف عملية إرهابية، وأن فرنسا أو إنجلترا لم تتمكن من إيقاف العمليات الإرهابية التى حدثت بها خاصة وأن الإرهابى يأتى من وسط الناس ويفجر نفسه أو يعتدى بطريقة عدوانية، ويكون قاصد للإنتحار، وأوضح أن الجيش والشرطة فقدوا أرواح كثيرة ومازالو يضحوا بأرواحهم، وتذهب أرواح بريئة من الشعب المصرى بدون إرتكاب أى ذنب.

وتابع عبدالعال تصريحاته مؤكدا أنه هناك مخططا لهدم الوطن العربى وحدوث إنقسامات داخل الدول العربية، ودائما ما تكون مصر مستهدفة، ويكون الهدف هو حدوث الفتن الطائفية بين المواطنين المسلم والمسيحى، وأكد أن العالم كله يحدث فيه مثل هذه الأمور، ولكن على الجميع ألا يتبع مثل هذه المؤامرات على وحدة الوطن وأبناء الوطن الواحد.

وصرح رئيس مجلس النواب بأن الأقباط يتم إستهدافهم لأنهم وقفوا بجوار مصر فى 30 يونيو، وكذلك الجيش والشرطة من الفئات المستهدفة، ولكنه واثق من قوتهم فى صد أى عدوان، وأكد أن كل المصريين معهم وسيقفوا بجوارهم ولن يتمكن أحد من إحداث التفرقة بين الناس تحت أى ظروف، وتمنى أن يكون حادث أقباط المنيا هو الآخير لأن البلد لم تعد تتحمل أرواح بريئة ليس لها شأن بأى خلافات.

وكان ذلك فى خلال جلسة مجلس النواب اليوم برئاسة الدكتور على عبدالعال رئيس المجلس، وشهدت الجلسة حزنا شديدا من الأعضاء بسبب الحادث الإرهابى الذى حدث فى أيام الخير والسعادة وقدوم شهر رمضان المبارك.

يذكر أنه يوم الجمعة الماضى وأثناء خروج حافلة تنقل عدد من الأقباط لدير الأنبا صموئيل خرج عليهم مسلحون وأطلقوا عدد من الطلقات الأمر الذى تسبب فى مقتل أكثر من 25 شخص وإصابة عدد كبير، وتسبب الحادث فى حزن شديد لدى المواطنين ورئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، كما أدانت دول العالم الحادث الإرهابى الغاشم.

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان