سلبية تحليل “بى سى آر” هي الدليل علي الشفاء من “فيروس سي”

, , Leave a comment

في اجابته علي أحد السائلين عن كيف يعرف مريض فيرس سي أنه قد شفي تمامًا بعد انتهاءه من العلاج المقرر له من هذا المرض أجاب الدكتور هشام أيوب أستاذ الكبد و الجهاز الهضمى في طب جامعة الإسكندرية بأن فى وقت وجود الإنترفيرون كانت مدة العلاج هي حوالي سنة فقط .

و كانت نسبة الشفاء في هذا الوقت من 50 إلى 60% ، و لا يتم التعرف علي نتيجة الشفاء إلا بعد مرور 6 أشهر من العلاج ، أى ما يقرب من عام و نصف منذ أن يبدأ العلاج ، حيث كانت الأعراض الجانبية للعلاج شديدة للغاية و في بعض الأحيان يتوقف المريض  عن العلاج بسبب هذه المضاعفات و التي تتمثل في انخفاض في عدد الصفائح الدموية أو الأنيميا الحادة و في بعض الأحيان  يتسبب العلاج في اضطرابات فى القلب بالاضافة الي أن العلاج باستخدام حقن الإنترفيرون يؤخذ لبعض الحالات فقط.

و بعد الفترة التي كان يستخدم فيها الإنترفيرون بدأ يستخدم الأقراص المباشرة للفيروس أو الأدوية الحديثة و التي قد سببت ثلاث طفرات نتيجة لاستخدامها أولها كان أن مدة العلاج 3 أشهر فقط و أن نسبة الشفاء كانت قد تعدت الـ95% بالاضافة الي أن عدد كبير من المرضى بامكانه أن يأخذ العلاج دون وجود شروط .

كما أنه لا يوجد أي أعراض جانبية شديدة للعلاج و يمكن تحمل أعراضه بسهولة و لم يكن هناك حالات كانت قد توقفت عن العلاج ، كما يحدث عند استخدام الإنترفيرون ، و أشار الي أنه لا يوجد أعراض جانبية يتم ذكرها و لا يعتبر سن المريض حائل أمام أخذ العلاج ، حيث أنه يمكن تناول العلاج حتى سن الـ75 .

و من جانبه فقد أوضح الدكتور هشام أيوب أنه يتم متابعة المريض  عن طريق تحليل بى سى أر و الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية و الجمعية الأمريكية و الأوروبية و معظم المراكز العالمية للكبد قد حددت أن تحليل “بى سى أر” السلبى بعد مرور 3 شهور من العلاج يتم  اعتبار المريض قد تم شفاؤه من فيروس سى ، كما تقدم وزارة الصحة الي المرضى شهادة رسمية بتمام الشفاء من الفيروس .

 

Leave a Reply