كوريا الشمالية تدعم القضية الفلسطينية وتحذر إسرائيل

الأحد 30 أبريل

بعد تصريح وزير الدفاع الإسرائيلى أفيغدور ليبرمان والذى قال فيه أن النظام فى كوريا الشمالية هو عبارة عن مجموعة متطرفة ومجنونة، وإتهامه لها بالتعامل مع بشار الأسد وحزب الله فى لبنان، إعتبرت وزارة الخارجية لدولة كوريا الشمالية أن هذه التصريحات متهورة وتعكس تصرفا دنيئا ضد كوريا الشمالية بحسب تصريحاتهم.

وأشارت إلى أن إسرائيل هى المالك غير الشرعى الوحيد للأسلحة النووية فى الشرق الأوسط، وجاء ذلك فى موقع “هارتس” وكانت هذه الحرب الكلامية من كوريا الشمالية نتيجة لتصريحات وزير الدفاع الإسرائيلى، وتحدثوا أيضا عن أن إسرائيل تسعى للتهرب من الإنتقادات لإحتلالها أراضى عربية وترتكب أعمال ضد الإنسانية مشددة على دعمها للشعب الفلسطينى ليحظى بدولة فلسطينية عاصمتها القدس.

وأضاف البيان الذى صدر من وزارة الخارجية أن تصريحات ليبرمان تمثل خطة ساخرة للتهرب من الإنتقادات التى توجه إليهم وإستخدمت كوريا الشمالية كلمة القدس بالعربية فى البيان الذى صدر، ووجهت تحذير شديد اللهجة لإسرائيل أنها لن ترحم من يمس قادتها او شعبها.

وكانت هناك بعض الدول الأوروبية التى إنتقدت بشدة كوريا الشمالية وما تفعله الفترة الآخيرة، وخاصة المناوشات التى تدور بينها وبين الولايات المتحدة الأمريكية، وأكد البابا فرانسيس أن الوضع أصبح ملتهبا للغاية ولابد من دولة ثالثة مثل النرويج تتوسط فى النزاع بين كوريا الشمالية وأمريكا والحد منه لأن الأوضاع أصبحت خطيرة وإذا تطور سيحدث دمار نووى فى العالم كله.

وأكد البابا أثناء وجوده على الطائرة العائدة من القاهرة أنه على إستعداد للجلوس مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب وإقناعه بالحل لتلك المشاكل، وأكد البابا أن الأمم المتحدة يجب أن تتحلى بالقوة أكثر من ذلك وتظهر سيادتها على الأوضاع فى العالم لأنه يرى أنها أصبحت أقل قوة من أى وقت مضى.

وتأتى تلك التصريحات من البابا بعد تجربة كوريا الشمالية الآخيرة وإطلاق صاروخ باليستى وهو الأمر الذى ادى لخروج وزير الخارجية الامريكى بتصريح أن مثل هذه الأمور تؤدى لعواقب كارثية فى المستقبل، ومن الدول التى أظهرت غضبها من كوريا الشمالية أيضا الصين والتى هددت بإستخدام القوة فى حالة تعرضها لأى أخطار بسبب التجارب النووية.

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان