لانقاذ أقاربهم … المئات من الروهينجا يعودون الي بلادهم

الأحد 19 فبراير

كشف بعض المسؤولون أن اليوم الأحد هناك المئات من الأشخاص من الروهينجا الذين عادوا إلى بنجلادش بسبب الاضطهاد الذين واجهوه فى بورما ، و تعتبر عودة معظمهم هي عودة مؤقتة من أجل إخراج أقاربهم من هناك ، حيث أنه كان عشرات الآلاف من الروهينجا قد هربوا من ولاية راخين الغربية فى بورما ، عن طريق عبورهم الحدود إلى بنجلادش كنوع من حملات القمع من قبل الشرطة و الجيش فى بلادهم.

و قد أكد المسئولين أن حوالي ما يعادل الألف لاجىء من الروهينجا قد رجعوا الي بادهم من أجل أن يأخذوا أقاربهم من كبار السن الذين كانوا قد تركوهم في البلاد حيث أنهم يرغبون في العودة الي بنجلادش بصحبة أقاربهم بعد غياب دام 4 أشهر.

و من جانبه فقد أعلن الأسبوع الماضى مسئول عسكرى فى بورما أن الجيش قد قام بوقف العمليات العسكرية فى منطقة شمال راخين من أجل انهاء الحملة التي كانت قد استمرت لمدة 4 أشهر ، و من جانبها فقد حذرت الأمم المتحدة من الممكن اعتبارها جريمة ضد الإنسانية.

حيث ان هناك المئات الذين قتلوا منذ بداية عملية الجيش العسكرية التي تهدف الي البحث عن المسلحين ممن قد هاجموا مركز الشرطة عند الحدود ، و من جانبها فان السلطات البنجلادشية قد قدرت الروهينجا اللاجئين على أرضها بحوالي 400 ألف لاجئ ، و ذلك شاملين  70 ألفًا الذين قد وصلوا في الفترة الأخيرة ، و قد كشف هؤلاء الهاربون عن عمليات الاغتصاب و القتل و التعذيب التى تقوم بها القوات الأمنية.

و هناك بعض اللاجئين الروهينجا الذين مازالت منازلهم سليمة و الذين قد قام بالرحيل عن بنجلادش و رجعوا الي بلادهم من أجل حماية ممتلكاتهم هناك ، و يرجع السبب وراء عودتهم الي بلادهم هو أنهم يعيشوا هنا كالمتسولين ، و قد أشار أبوجار الجاهد أحد المسئولين فى حرس الحدود فى بنجلادش الي عودة بعض الروهينجا إلى بورما مرة أخري ، و الجدير بالذكر أن هيومان رايتس ووتش قد نشرت صورة تم التقاطها بالأقمار الصناعية لبعض الجنود يقومون بحرق قرى الروهينجا فى بورما.

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان