لحل أزمة نقص اللوحات المعدنية..المرور يتجه الي إعادة تدوير اللوحات القديمة

, , Leave a comment

مصر تواجه مشكلة كبيرة سببها هو نقص اللوحات المعدنية الخاصة بالسيارات في بعض الوحدات المرورية في المحافظات بحسب ما أكده مصدر أمنى وترجع هذه الأزمة الي توقف مصنع مصلحة سك العملة عن تصنيع هذه اللوحات ويرجع ذلك الي ارتفاع أسعار المواد الخام التي يتم استيرادها من الخارج.

و لذلك تم التفكير في حل للتغلب علي هذه الأزمة حيث أن بعض الوحدات المرورية قامت باعادة تدوير اللوحات المعدنية القديمة التى تتضمن 6 أرقام وليس بنظام 3 أرقام و3 حروف الجديد، ومن جانبه فقد أضاف المصدر الأمني أن هذه اللوحات القديمة لا تخضع الي الأنظمة الحديثة في الحاسب الآلى، والتى من شأنها أن تعرض أرقام السيارة ولمن ملكية هذه السيارة بالاضافة الي جميع البيانات اللازمة والمتاحة عنه، فضلًا عن أنه من السهل أن يتم تزوريها وتركيب لوحات معدنية تخالف قوانين المرور التى هدغها هو حماية المواطنين من سرقة السيارة بالاضافة الي حمايتهم من تزوير اللوحات.

و من جانبها فان وزارة المالية تسعى الي زيادة تكلفة اللوحات المعدنية بالنسبة للمواطنين والسبب وراء القيام بذلك هو زيادة أسعار المواد الخام التي يتم استيرادها من الخارج، كما تطالب وزارة المالية وزارة الداخلية بدفع بعض المبالغ المالية اليها بالرغم من أنها قد قامت بدفع كافة المستحقات المتأخرة عليها، وقد لجأ المرور الي فكرة اعادة تشغيل اللوحات القديمة مرة أخرى وتركيبها لمن يحتاج الي ترخيص بعد ما قامت الشرطة المتخصصة ببذل قصاري جهدها للتغلب علي هذه الأزمة.

و الجدير بالذكر أن السبب الرئيسي لتطوير منظومة اللوحات المعدنية عن طريق وضع الأرقام والحروف معا علي اللوحة من أجل الحد من عمليات التزوير وتحرير مخالفة لقائد سياراة غير خاصة به بالاضافة الي أنه من السهل تزوير اللوحات المعدنية، والجدير بالذكر أيضًا أنه يتم اصدار حوالي 500 ألف ترخيص لـ 500 ألف سيارة كل عام، أما فى حالة اللجوء الي الترخيص باستخدام اللوحات القديمة ليس من الممكن أن يتم ادخالها فى نظام الحاسب الآلى الجديد حيث أنه تم اعداده لاستقبال الحروف والأرقام فقط من أجل سهولة الوصول إلى صاحب السيارة، وتعتبر اللوحة الواحدة لا يتم تكرارها مطلقًا علي مستوى الجمهورية وهي لا تزيد عن ‏4‏ أرقام.

 

Leave a Reply