التخطي إلى المحتوى

تنطلق غدا الأربعاء عدد من المباريات الهامة فى بطولة الدورى المصرى ستحدد بشكل كبير ملامح الصراع فى القمة والقاع، حيث يستضيف فريق الداخليه على ملعبه فريق مصر المقاصة، ويحل طلائع الجيش ضيفا على الإتحاد السكندرى، بينما يواجه فريق أسوان على ملعبه فريق الشرقية.

الداخلية ومصر المقاصة  

يستضيف نادى الداخلية على ملعبه فريق مصر المقاصة فى الثالثة إلا الربع عصرا فى مباراة هامة لكل منهما، حيث يصارع فريق الداخلية على البقاء فى البطولة المحلية هذا الموسم، ويحتل المركز السادس عشر فى جدول المسابقة برصيد 20 نقطة، ويحاول تعويض خسارته فى المباراة السابقة أمام نادى الشرقية، وأكد علاء عبدالعال المدير الفنى لفريق الداخلية لكل أفراد فريقه أنه لابد من تحقيق الفوز فى المباراة للخروج من منطقة الخطر.

أما فريق مصر المقاصة وصيف البطولة خلف الأهلى فيدخل اللقاء وهو يملك 57 نقطة، ويسعى لتجاوز أحزانه والعودة إلى الإنتصارات مرة أخرى بعد الهزيمة التى تلقاها فى الجولة الماضية على يد فريق وادى دجلة، حيث خسر بهدف نظيف على ملعبه فى الفيوم، ويغيب عن الفريق فى المباراة نجمه أحمد الشيخ.

الإتحاد السكندرى وطلائع الجيش     

يستقبل نادى الإتحاد السكندرى صاحب المركز التاسع برصيد 34 نقطة فريق طلائع الجيش صاحب المركز السابع برصيد 35 نقطة، فى مباراة يسعى فيها كل منهما للتقدم فى جدول الترتيب، وكان الإتحاد قد تعادل فى الجولة الماضية ضد فريق الإنتاج الحربى بهدفين لكل منهما، بينما تعرض فريق طلائع الجيش للخسارة من بتروجيت بهدف نظيف، وستقام المباراة فى السادسة مساءا على ملعب الإسكندرية.

أسوان والشرقية 

وفى عاصمة الجنوب يستضيف نادى أسوان خصمه الشرقية فى الثامنة والربع مساء الغد فى مباراة لا تقبل القسمة على إثنين بالنسبة لكل منهما، حيث يحتل فريق أسوان المركز الخامس عشر برصيد 21 نقطة، بينما يحتل فريق الشرقية المركز السابع عشر برصيد 17 نقطة، وستكون المباراة قوية بينهما لرغبة كل منهما فى تحقيق الفوز والهروب من منطقة الخطر.

وتستكمل باقى مباريات الجولة السادسة والعشرين لبطولة الدورى الخميس المقبل بمواجهة بتروجيت والنصر للتعدين، ويواجه وادى دجلة فريق بتروجيت، ويستضيف المقاولون العرب نادى إنبى، ويستضيف طنطا نادى الزمالك ويواجه المصرى البورسعيدى فريق الإسماعيلى يوم الجمعة المقبل، وتختتم مباريات الجولة يوم الأحد القادم بين الأهلى والإنتاج الحربى على ملعب السلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *