محاولات في اتحاد الكرة لحضور الجماهير المباريات النهائية فى كأس مصر

الأربعاء 22 فبراير

ترجع الأسباب التي أدت بالمسئولين في اتحاد الكرة الي اغلاق ملف عودة الجماهير الي المدرجات من جديد في موسم 2016 و موسم 2017 من الدورى المصري الممتاز بكافة أقسامه حيث أنه قد وجد أن هناك خطورة من وجود الجماهير في المدرجات في الفترة القادمة ، و هذه هي الأسباب :

فقد أشار المدير التنفيذى لاتحاد الكرة ثروت سويلم أن أحد الأسباب الأساسية فى إلغاء قرار عودة الجماهير الي الحضور في المباريات هو اتمام ثلاث جولات من الدور الثانى و لذلك وفقًا لمبدأ تكافؤ الفرص بين الأندية في الدوري لأن هذا القرار من الممكن أن يتسبب فى أزمة بين الأندية اذا عادت الجماهير.

و ثاني أهم الأسباب الرئيسية التى أدت الي تأخر عودة الجماهير من أول الموسم ، عدم وضع قانون الرياضة و شغب الجماهير ، و الذي من المقرر أن كان يتم اعتماده قبل شهر يناير ، و لذلك فقد قرر المسئولين في الجبلاية الي التنسيق و التأكيد على عودة الجماهير مع بداية الدور الثانى و عندما تم تأجيل اعتماد هذا القانون قال المسئولين في اتحاد الكرة أنه لابد من تأجيل هذا الأمر مرة أخري .

و يعتبر أحد الأسباب أيضًا هو أن معظم الملاعب التى تقوم باستضافة مباريات الدورى لا تتوافر بها الشروط التي تضعها النيابة العامة كوجود الكاميرات داخل و خارج الاستاد بالاضافة الي عدم وجود البوابات الإلكترونية.

و من جانبهم فقد قام المسئولون في اتحاد الكرة بوضع أكثر من تصور من أجل عودة الجماهير و عندما تم عرضة على وزارة الداخلية و وزارة الرياضة لم يكن هناك ولكن لم موافقة هلي هذا التصور في عدد الجماهير و نوع التذاكر و كيفية الدخول و هذا أثر بشكل سلبي على قرار عودة الجماهير.

و الجدير بالذكر أن هناك بعض المحاولات التي يتم اجراءها في الوقت الحالي حتي يتمكن الجماهير من حضور المباريات النهائية فى كأس مصر و يعتبر هذا القرار تعويض للجماهير و سوف يتم الانتهاء من هذا القرار في الفترة القادمة بالتعاون و التنسيق مع الجهات الأمنية .

شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان