مخاطر يسببها الاستخدام الدائم لوسائل التكنولوجيا الحديثة

, , Leave a comment

أصبحت التكنولوجيا الان عامل أساسي في حياتنا اليومية و لا نستغني عنها في العمل أو المنزل سواء باستخدامنا للهواتف المحمولة أو للحواسيب و ذلك لأنها تقدم توفر لنا الكثير من وسائل التواصل مع الأصدقاء و الأقارب في أي مكان في العالم ، و لكن هناك بعض الأضرار التي ترتبت علي هذه العلاقة القوية بين الانسان و التكنولوجيا .

حيث أنه يشكل استخدامنا المستمر و الدائم للتكنولوجيا يتسبب في الاصابة ببعض الأمراض و المتلزمات الحديثة التي لم تكن موجودة من قبل و التي منها مايلي :

* متلازمة الإبهام

و تنشأ هذه المتلازمة من الاستخدام الدائم للابهام في الضغط علي الأزرار أو اللمس الهاتف المحمول ، كما أنه يستخدم أيضًا في التنقل بين الصفحات و أضرار هذه المتلازمة هو الألم الذي يحدث لعضلات الإبهام و من جانبهم فان الأطباء ينصحون بأن يقوم الشخص باستخدام أصابع أخرى للكتابة أو اللمس.

* متلازمة الأصابع

و تعتبر هذه المتلازمة أكثر انتشارًا في الأشخاص الذين يلعبون الفيديو جيم ، و لكن بمرور الوقت و تطور التكنولوجيا أصيب بهذه المتلازمة الكثير من الأشخاص العاديون ، و ينصح الأطباء في هذه الحالة بضرورة تغيير الأصابع التي يستخدمها الشخص أو أن يقوم بوضع كف مصنعة خصيصًا لشاشات اللمس.

* متلازمة الرقبة

و يعتبر السبب وراء ظهور هذه المتلازمة هو تغيير وضعية الرقبة الطبيعية بحيث تكون أمام الشاشة مباشرة ، و هذا يتسبب في انحناء الرأس الي الأمام و هذا الانحناء يسبب ثقل على الرقبة و بالتالي يؤدي الي توتر في عضلات الرقبة و من الممكن الاصابة بالتيبس والشد العضلي و لذلك ينصح الأطباء بتغيير وضعية الشاشة .

* اكتئاب الفيسبوك

و يحدث ذلك نتيجة الاستخدام المستمر و الدائم للفيسبوك و الذي يجعلك من شدة التعلق به تنفصل عن الحياة في الواقع ، و تظهر علي هؤلاء الأشخاص أعراض القلق و التوتر والتي من الممكن أن تؤدي الي الاكتئاب.

* متلازمة العين الرقمية

هناك بعض الأشخاص الذين تكون طبيعة عملهم أمام شاشات الحواسيب و الهواتف المحمولة لفترة طويلة ، و بالتالي هذا أدي الي جعل أعينهم ترمش بسرعة أقل كما أنها تتحرك بسرعة من أجل متابعة شيء على الشاشة ،و هذا من شأنه أن يؤدي الي جفاف العين و احمرارها و تورم في الجفنين ، و لذلك ينصح الأطباء بعدم التحديق لفترة طويلة في الشاشة ،بالاضافة الي تغيير وضعية العين بين حين و أخر.

 

Leave a Reply