مرشح اليمين يعتذر للشعب الفرنسي ويبدأ حملته الانتخابية من جديد

, , Leave a comment

يسعى فرنسوا فيون مرشح اليمين في فرنسا اليوم اليوم الموافق الثلاثاء الموافق 7 من شهر فبراير 2017 الى عودة انطلاق حملته الانتخابية مرة اخري وذلك قبل موعد الانتخابات الرئاسية في فرنسا وذلك بعد ان وجهت له تهمة تأمين وظائف وهمية من اجل افراد عائلته ولكن التحقيقات قد كشفت معلومات جديدة حيث اعلنت مجله “لو كانار انشينيه” الاسبوعية الساخرة انها ستقوم بنشر معلومات جديدة وذلك في عددها الصادر يوم الاربعاء القادم وتفيد تلك المعلومات ان السيدة بينيلوب فيون زوجة رئيس الوزراء الاسبق قد حصلت على مبلغ مالى قدره ستة عشر الف يورو وذلك في عام 2002 والتى تعد بمثابة تعويضات صرغ الخدة بالاضافة الى تسعة وعشرون يورو من المكافأت التى قامت الجمعية الوطنية بسدادها في عام 2013 .

وقد نشرت الاسبوعية مقالها بعنوان : “يومها، لم تكن القوانين تنص على تعويضات صرف مماثلة لمساعدة برلمانية” والجدير بالذكر ان تلك المعلومات جديدة ولم تظهر من قبل وتعد من ضمن الحملة الهجومية المضادة للمرشح فرنسوا فيون وبعد ان استمر الهجوم ضده لمدة اسبوعين متتالين مما جعله يفقد لقب المرشح ذو الحظ الجيد في السباق استطاع فرنسوا ان يجتمع بالنواب اليمنين موجها لهم الدعم والتحفيز قائلا : ” ليس هناك خطة بديلة بل فقط خطة اصيلة تقضي بالهجوم” وذلك قبل ان يتجه الى منطقة شمال شرق فرنسا .

فيون يعلن مواصلته للحملة الانتخابية ويوجه رسالة للشعب الفرنسي

وقد اعلن فرنسوا انه سيستمر في حملته الفرنسية مؤكدا انه سيقوم بنشر رسالة الى كل الفرنسيين يوم الاربعاء في الصحافة الاقليمية ويذكر انه قد دافع الاثنين عن قانونية وظائف السيدة بينيلوب زوجته ولثنين من ابنائهما ايضا من خلال مؤتمر صحفي استغرق عدة ساعات طويلة وقد تابعه مايقرب من مليوني مواطن فرنسي وقد اوضح خلال المؤتمر ان مثل هذه الممارسات تصدم الرأي كما قدم خالص اعتذاره الى الشعب الفرنسي لاعتباره قام بتوظيف افراد اسرتهكمساعدين في البرلمان ورغم انعقاد ذاك المؤتمر الا ان القضاء الفرنسي قد فتح تحقيق اولى من اجل تحديد طبيعة عمل هؤلاء الا ان اسبوعية لو كانار انشينيه قد اشارت في تقريرها انه لم يتم ثبوت اى دليل لوظيفة زوجته بينيلوب فيون .

 

 

 

Leave a Reply