مشاهدة صور وفيديو استشهاد هاشم الزهراني اليوم

, , Leave a comment

وجدت الاجهزة الأمنية جثة الرقيب هاشم الزهرانى الذى تم إختطافه يوم أمس وهو رقيب فى قوات الأمن بالمملكة العربية السعودية، وتم العثور على جثته فى سيهات بالقرب من بلدة محلة محيش التابعة للقطيف، ويتواجد بجسده عدد من الطلقات النارية، وتمكنت الداخلية من معرفة الجناة وهم جعفر البريكى وفاضل آل حمادة وحسن محمود، وطالبت فى البيان المواطنين مساعدتهم فى حالة العثور عليهم.

وكانت مجموعة إرهابية ملثمة مسلحة قد قامت بإقتياد الرقيب هاشم الزهرانى عند وجوده فى إستراحة خاصة بين عنك وسيهات والجش، وتم إختطافه يوم الجمعة كما تم قتل زميله عبدالله الدلبيحى وذلك بحسب بيان الشرطة الشرقية عن الحادث،وقال السكان فى مدينة الدمام أن عبدالله بن عقيل الدبيلحى الذى تم قتله كان يعمل لدى المباحث العامة، وتزوج من فترة قصيرة وكان يقضى شهر العسل بمنزله بالدمام مع والديه المسنين لحين مقتله داخل السيارة.

وأكد خال الشهيد هاشم الزهرانى أنه متعجب مما حدث وحزين جدا خاصة أن الشهيد خدم فى المنطقة لمدة 17 عاما وإشتهر بحب الناس وأدار المرور فى المنطقة بكل إقتدار والكل يشهد على حب الجميع له، ويؤدى عمله على أكمل وجه، وأكد أن هذه الحادثة غريبة على أهل القطيف.

وكان آخر إتصال بين هاشم الزهرانى وعائلته هو يوم الأربعاء الماضى على الغداء، وودعهم للذهاب إلى عمله فى القطيف ولكنه خرج بلا عودة، ويبلغ هاشم الزهرانى من العمر 34 عاما وكان قد تعرض لحادث منذ عامين أثناء عمله أيضا حيث قام بعض المسلحين بإطلاق النار من الأراضى الزراعية عليه وإخترقت بعض الرصاصات جسده، ولكنه تعافى من الإصابة بعد العلاج وتم تكريمه على إتقانه فى العمل، ولكن هذه الحادثة أودت بحياة الشاب الذى أحبه الناس.

وأكدت بعض المصادر الصحفية الأشخاص اللذين قاموا بالعملية من الطائفة الشيعية المتطرفة التى توالى نمر النمر قائدهم وانها تقوم بمثل هذه العمليات للرد على الإعدام بحقه، وأن هناك تدعيم من حزب الله والحوثيين وإيران لهم، وتم تحديد موعد صلاة الجنازة هاشم الزهرانى غدا الأحد بعد صلاة العصر بجامع الفرقان بمدينة الدمام، وإليكم صور من قاموا بعملية القتل بحسب ما نشر على موقع “تويتر”

 

 

 

 

 

 

Leave a Reply