مع تراجع وتيرة الاحتجاجات..تونس تتمنى مضاعفة إنتاجها من الفوسفات

, , Leave a comment

ذكرت اليوم الجمعة وزارة الطاقة التونسية بإنه من المتوقع أن تتضاعف إنتاجها من الفوسفات إلى نفس مثليه فى عام 2017 بالمقارنة مع العام الماضى 2016 و ذلك بسبب تراجع وتيرة الاحتجاجات بالاضافة الي ارتفاع الإنتاج فى شهر يناير الماضي حتي وصل الي أعلى مستوياته من عام 2011.

إنتاج الفوسفات فى يناير الماضي وصل الي 501 ألف طن

 فقد أشارت وزارة الطاقة أن إنتاج الفوسفات فى شهر يناير الماضي قد وصل الي 501 ألف طن و هو يعتبر أعلى مستوى من الانتاج في الشهر منذ انتفاضة عام 2011 و التى أعقبها مجموعة من الاحتجاجات التي تطالب بالتنمية و قد قامت بتعطيل إنتاج و تصدير الفوسفات الذى يعتبر أحد أهم مصادر العملة الأجنبية بالنسبة لتونس.

 و من جانبها فقد أشارت وزيرة الطاقة هالة الشيخ روحو الي إنها تتمنى أن يصل انتاج الفوسفات إلى ما يقرب من 6.5 مليون طن في نهاية العام الحالى 2017 ، حيث أنه قد وصل الي ما يقرب من 3.4 مليون طن في العام الماضى 2016 ، و من الممكن أن يكون إنتاج الفوسفات من جديد هو العامل المنعش و الداعم للاقتصاد التونسى اللذي اصابه الوهن ، حيث أنه في الفترة الأخيرة أخذ يعاني من تراجع في عائدات قطاع السياحة بعد الهجمات الكبرى و الهبوط الشديد في صادرات الفوسفات و يرجع السبب الي الاحتجاجات .

رئيس الوزراء يعمل علي التصدى لهذه الاحتجاجات العشوائية

 و الجدير بالذكر أن يوسف الشاهد رئيس الوزراء  كان قد تعهد العام الماضى 2016 بالتصدى لهذه الاحتجاجات العشوائية التى تهدد نمو و تنمية الاقتصاد في تونس ، حيث أنه قد خسرت تونس ما يقرب من 2 مليار دولار فى السنوات الماضية بسبب تراجع الصادرات من الفوسفات بسبب الاحتجاجات المتكررة فى مدن الحوض المنجمى.

 و أضافت وزارة الطاقة إنها سوف تضع برامج من أجل تعيين موظفين جدد فى قطاع الفوسفات و الذي قامت باطلاقه العام الماضى تحقيقاً لاستمرار الهدوء و الحفاظ على الإنتاج الحالى من الفوسفات ، و من جانبها فقد كانت شركة فوسفات قفصة التي تملكها للدولة أعلنت عن وجود برنامج يهدف الي تعيين حوالى 2800 موظف في نهاية العام الماضى 2016 .

 

Leave a Reply