حكاية مني البرنس التي تم أحالتها للتحقيق بسبب الفيديوهات المثيرة للجدل

, , Leave a comment

مني البرنس دكتورة في قسم اللغة الانجليزية كلية الآداب جامعة السويس أثارت الرأي العام بشكل شديد بعد نشر مجموعة من الفيديوهات والصور لها وهي ترقص وبملابس شبه عارية مما جعل إدارة الجامعة تقوم بإحالتها للتحقيق كما أن هذه الصور والفيديوهات جعلت الكثير من الانتقادات الحادة تتجه صوب الدكتورة الجامعية على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن المعروف أن هذه ليست هي المرة الأولى التي تثير فيها الدكتورة منى الرأي العام حيث أنه قد تم تقديم بلاغات ضدها سنة 2013 من أحدى الطالبات تتهمها فيها بازدراء الأديان والتكلم عن المشايخ بطرق غير لائقة وتضامن معها في ذلك الوقت العديد من الطلاب والأساتذة الجامعين وتعجبت وقتها في لقاء تلفزيوني من الطريقة الخاطئة لفهم المناقشات واعتبرت أن هذا افتراء عليها.

مني البرنس الدكتورة التي أثارت الرأي العام

وعلقت الدكتورة مني البرنس على الفيديوهات والصور المنتشرة لها بأن هذه حرية شخصية ويجب أن يتم التفرقة بين الحياة الجامعية والحياة الشخصية وأنها من الشخصيات التي تحب الاستمتاع بحياتها وأنها حرة في الأسلوب الذي تنتهجه في طريقة حياتها خارج أسوار الجامعة مشيرة إلى أن رقصها شئ شخصي بها لأنها من الأشياء التي تحبها وتعتبرها فن وهو من الأشياء المحبوبة لدي المصرين منذ القدم ويوجد العديد من الرسومات على جدران المعابد المصرية تثبت الاهتمام الشديد من جانب المصرين بالرقص كما اتهمت الدكتورة مني  بعض دكاترة الجامعة بالتحرش بالطالبات.

مني البرنس والجزاءات الدائمة لها

وفي حديثه عن الدكتورة مني البرنس قال الدكتور ماهر مصباح رئيس الجامعة أن الدكتورة مني من الأساتذة الجامعين الذين تم مجازتهم أكثر من مرة وفي عهد العديد من عمداء الجامعة كما أضاف أنه على الرغم من كمية الجزاءات التي حصلت عليها إلا أنه لم يتم رفض طلب سفرها لبعثة للولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا وأوضح أنه تم إحالتها للتحقيق لعدم تمسكها بالأعراف والتقاليد المصرية والقيم وأستهجن نشر صور لها بالمايوه على الصفحة الشخصية الخاصة بها وفيديو وهي ترقص وعدم اعتبار كونها أستاذة جامعية يستقي منها الطلاب العلم.

 

Leave a Reply