قصة وتفاصيل حول وفاة الاعلامي محمد الثبيتي بسبب طبيبة المعالج

, , Leave a comment

توفي صباح اليوم الإعلامي محمد الثبيتي في مستشفى الملك فهد التخصصي وذلك نتيجة لخطأ طبي وذلك بعد إجراء عملية صنفت بالسيطة في المستشفى المركزي بالدمام.

فمنذ حوالي أسبوعين قام الإعلامي بعمل فحوصات لوجود خراج في فخذه وذلك في قسم الطوارئ في مستشفى الدمام المركزي ونصحه طبيب المستشفى بالمكوث في المستشفى لتنفيذ جراحة بسيطة وبعد خروج الإعلامي من غرفه العمليات تم وضعه في الغرفة الخاصة بالإفاقة مع وجود مؤشرات واضحة لنجاح العملية وذلك بحسب ما تم ذكره من خلال شقيقه سلمان.

تدهور مفاجئ لحالة الإعلامي

ولكن وبدون سابق إنذار تعرض محمد الثبيتي لإختناق وعدم القدرة على التنفس مما أدى إلى استنفار طبي كامل داخل المستشفى والقيام بوضع أنبوب الأكسجين على الفم ولكن لم يستطيع الطاقم الطبي أن يقوم بإدخاله بالشكل الصحيح فتوقف القلب لبضعة دقائق وتم استدعاء الأستشاري المتخصص لوضع الأنبوبة بالشكل الصحيح مع محاولة من الأطباء لإنعاش القلب بعد أن توقف لمدة عشر دقائق وبعد نجاح هذه المحاولة دخل المريض في غيبوبة ناتجة عن تأخير الوصول للدم إلى الدماغ.

و بعد حدوث حاله الوفاة تم إحالة هذا الخطأ الطبي إلى النائب العام من جانب المديرية العامة لشؤون الصحة بالمنطقة الشرقية.

إحالة القضية إلى التحقيق

كما تم تحذير الطبيب الذي كان يشرف على الوضع الصحي للإعلامي من السفر بعد أن دخل المريض في حاله من الغيبوبة منذ حوالي عشر أيام كما وجه كذلك الدكتور خالد الشيباني مدير صحة الشرقية بعدم سفر الدكتور الذي كان يتولى الأشراف على حالة الإعلامي محمد الثبيتي حتى يتم الأنتهاء من التحقيقات ومعرفه المسئول عن الخطأ.

كما أن عملية التحقيق قد تمت وأنتهت وذلك عن طريق لجنة من المستشارين المحايدين الذين قاموا بالتحقيق في الأسباب التي أدت إلى تدهور في الحالة الصحية للثبيتي كما قامت هذه اللجنة بإحالة الملف الخاص بالقضية إلى المدعي العام لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

كما أكد الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية على المتابعة بشكل دقيق للتحقيقات التي يتم إجراؤها في  الأسباب التي أدت إلى التدهور في الحالة الصحية والشخص المسئول عن الوصول إلى هذه الحالة كما طلب أمير المنطقة الشرقية في اللقاء الذي تم بينه وبين الإعلاميين في الأثينية بالدعاء للمتوفي كما عبر عن حزنه الشديد لهذه الحادثة المؤلمة.

 

Leave a Reply