يكشف مؤتمر الجمعية المصرية لأمراض الكلى النادرة عن أضرار زواج الأقارب

الثلاثاء 14 فبراير
كشف عضو هيئة تدريس بجامعة القاهرة و عضو الجمعية المصرية لأمراض الكلى النادرة الدكتور حافظ بازرعة أن مرض السيستينوسيس هو عبارة عن مرض وراثى نادر يصيب طفل واحد من كل 200 ألف طفل ، و يصاب الأطفال بهذا المرض النادر في حالة أن يكون الأم و الأب حاملين للجين بالرغم من أنهما أشخاص طبيعيين غير مصابين بالمرض ، حيث أن الإصابة تحدث بنسبة تصل الي ٢٥٪ للأطفال من الأبوين حيث يعتبر زواج الأقارب هو السبب الرئيسي فى زيادة نسبة المرض لدي الأطفال حول العالم ، كما أن هذا المرض له أضرار علي كلا من الكلى و الكبد و العين.
و من جانبه فقد أضاف الدكتور حافظ بازرعه خلال كلمته التي ألقاها في مؤتمر الجمعية المصرية لأمراض الكلى النادرة و الذي ينعقد اليوم الثلاثاء بحضور الدكتورة نيفين سليمان ، أن الأعراض المبكرة لهذا المرض تحدث فى أنابيب الكلى حيث يحدث فيها ترسب ، و بعد ذلك يفقد الطفل الكثير من السوائل و الأملاح ، و الذي من شأنه أن يؤثر على النمو حيث يصاب به الطفل فى السنة الأولى من عمره ، و يترتب عليه اصابة الطفل بالفشل الكلوى النهائى الذي يحتاج إلى غسيل كلوى و الي زراعة الكلى حتى سن 10 سنوات إذا لم يأخذ العلاج ، بالاضافة الي وجود ترسبات فى القرنية ثم يتعرض الطفل لفقدان البصر ، كما أنه يؤثر على ضعف العضلات و لين العظام و يصيب أيضًا الغدة الدرقية.
و قد أوضح الدكتور حافظ بازرعة بأن أعراض هذا المرض تبدأ بحدوث جفاف متكرر عند الأطفال بالاضافة الي ضعف فى النمو الجسدى و وجود زيادة كبيرة في التبول ، و شرب الكثير من الماء ، بالاضافة الي معاناة الطفل من صعوبة فى التنفس ، و في هذه الحالة يبدأ الطفل في التحليلات و غالبًا ما يكون لديه سكر فى البول و يبدأ فى أخذ علاج لتعويض الأملاح التي فقدها.
شارك الموضوع على مواقع التواصل الاجتماعي: [DISPLAY_ULTIMATE_SOCIAL_ICONS]
الزوار يشاهدون الان